أدخل كلمة للبحث

100 100 100

12



إرادة التغيير لغة عربية ثانوية عامة ذكي نجيب محمود 2017

بسم الله الرحمن الرحيم , مع شرح ومراجعة درس إرادة التغيير للدكتور ذكي نجيب محمود مادة اللغة العربية للصف الثالث الثانوي 2017 هو درس جديد مقرر علي طلاب الثانوية العامة وانصحك بمذاكرته جيدا والتركيز الشديد علي معاني المفردات وفقكم الله ورعاكم وسدد علي طريق الحق خطاكم .
  1. مفهوم الإرادة ، وشرطها :
الإرادة هي نفسها العمل الذي يحقق الهدف , ويزيل ما قد يحول دون تحقيقه , شريطة أن يكون الهدف هو هدفك أنت , وإلا كنت آلة مسخرة في يد صاحب الهدف .
  1. العلاقة بين الإرادة والفعل :
وإذا كانت الإرادة هي نفسها الفعل , فقد أصبح واضحا أن قولك إرادة الفعل لا يزيد شيئا عن قولك الإرادة , لأن هذه لا تكون بغير فعل , كما لا يكون الوالد والدا بغير ولد , ولا يكون اليمين بغير اليسار , ولا يكون البعيد بغير القريب , ولا الأعلى بدون الأدنى , كل هذه متضايفات لا يتم المعنى لأحدها بغير أن تضاف إلى شقها الآخر .
  1. الفعل يؤدى إلى التغيير:
ونخطو خطوة أخرى فنقول إنه إذا كان لا إرادة بغير فعل فكذلك لا فعل بدون تغيير وسواء كان التغيير ضئيلا أو جسيما فهو تغيير, إنك لا تفعل الفعل في خلاء بل تفعل الفعل – أي فعل كان – تحرك به شيئا فيتغير مكانه ليتغير أداؤه , وتتغير صلاته بالأشياء الأخرى : كان الحجر هنا على الجبل فأصبح جزءا من الجدار , وكان الماء هنا في النهر فأصبح هناك في أنابيب المنازل , كان المداد هنا في الزجاجة فأصبح في جوف القلم ثم انتثر على الورق كتابة يقرؤها قارئ إذا وقع عليها بصره , وكانت الأرض يبابا فزرعت , وكان الحديد مادة من خامات الأرض فصنع قضبانا ,كل إرادة فعل , وكل فعل حركة وتغير .
  1. المقصود بإرادة التغيير:
فقولنا إرادة التغيير لا يضيف شيئا إلى شيء بل هو قول يوضح معنى الإرادة بإبراز عنصر من عناصرها , وكان يكفي أن نقول عن الإنسان إنه إنسان حي لنفهم من ذلك أنه ذو وحدة عضوية هادفة , وأنه في سيره نحو أهدافه كائن عاقل مريد , وأنه في إرادته فاعل , وأنه في فعله متحرك ومحرك ومتغير ومغير .
  1. العلاقة بين الفرد والمجموع :
إن أهم ما نريد أن نقرره هنا - تمهيدا للنتائج التي سنستخرجها في الفقرة التالية من المقال هو العلاقة بين الفرد والمجموع تلك العلاقة التي تضمن للفرد حريته , وفي الوقت نفسه تضمن مشاركته للمجموع في رسم الأهداف , فما أكثر ما قاله القائلون بوجود التعارض بين أن يكون الفرد منخرطا في جهد جماعي يساير فيه مواطنيه , وأن يكون – مع ذلك حرا – في التماس الطريق الذي يراه ملائما له .
  1. لا يوجد تعارض بين حرية الفرد ومشاركته للمجموع :
 والأمثلة كثيرة جدا على ألا تعارض بين الجانبين , إذا نحن فرقنا بين شيئين : الإطار الذي يحدد قواعد السير ثم خطوات السير في حدود ذلك الإطار , فهنالك قواعد مشتركة بين لاعبي الكرة أو لاعبي الشطرنج , لا يسمح لأحد اللاعبين بالخروج عليها , ومع ذلك فلكل لاعب كامل الحرية في أن يحرك الكرة أو قطعة الشطرنج حيث أراد في حدود قواعد اللعب .
  1. أمثلة أخرى على ألا تعارض بين الجانبين :
خذ مثلا آخر : قواعد اللغة يلتزم بها كل كاتب بها أو قارئ , لها فليس من حق الكاتب العربي أن ينصب فاعلا أو أن يرفع مفعولا به , لكن هل يعني هذا حرمان الكاتب من حريته فيما يكتبه وفق تلك القواعد ؟
- إن لكل كاتب موضوعاته التي يعرضها وأسلوبه الذي يعبر به عن نفسه , على أن يتم ذلك كله في حدود المبادئ المشتركة , لا بل إن كل عبارة يخطها الكاتب إنما يلتزم فيها بمبادئ كثيرة دون أن يقيد ذلك حريته في اختيار مادتها وطريقة صياغتها , ففضلا على قواعد اللغة نحوا وصرفا هنالك مبادئ المنطق يلتزمها بحكم طبيعته نفسها , فهو لا يجيز لنفسه – مثلا – أن يقول إنه إذا أراد مسافر قطع المسافة التي طولها مائتا كيلو متر في ساعتين فيكفيه قطار يسير بسرعة عشرين كيلو مترا في الساعة , أو أن يقول إنه إذا أرادت البلاد تنفيذ خطة صناعية تكلفتها مائتا مليون من الجنيهات فيكفيها أن تجمع من المواطنين خمسين مليونا – الكاتب حر فيما يقول ما دام قوله ملتزما لطائفة من مبادئ اللغة والفكر , وهكذا قل في المواطن الفرد بالنسبة للمبادئ والأهداف التي وضعها المجموع , وكان هو أحد أفراد ذلك المجموع فهو حر في طريقة سيره وأسلوب حياته , على أن تجيء مناشطه ملتزمة للمبادئ المقررة .

  1. استنتاج الكاتب النتائج من المقدمات السابقة :
وبقي أن نستنتج النتائج من هذه المقدمات : إنه إذا كانت كل إرادة تغيير إذن فليس السؤال هو : هل الإرادة التي أطلقت الشعب يوم انتصاره هي بالضرورة إرادة عمل وتغيير (لأن العمل هو معنى الإرادة كما قدمنا) فما الذي نغيره ؟ وما الهدف الذي من أجل تحقيقه نغير ما نغيره ؟
  1. التفصيلات الجزئية التي يراد تغييرها :
إن القائمة لتطول بنا ألف فرسخ إذا نحن أخذنا نعد التفصيلات الجزئية التي يراد تغييرها , كأن تحصر الأفراد الذين يراد لهم أن يصحوا بعد مرض , وأن يعلموا بعد جهل , وأن يطعموا بعد جوع , وأن يكتسوا بعد عري , وكأن نحصر الطرق التي يراد لها أن ترصف , والحشرات التي لابد لها أن تباد , والأرض التي لابد لها أن تزرع – والمصانع التي لابد لها أن تقام ... تلك تفصيلات جزئية تعد بألوف الألوف , لكنها تندرج كلها تحت مبادئ محدودة العدد , ثم تندرج هذه المبادئ بدورها تحت ما يسمى بالقيم أو المعايير التي عليها يقاس ما نريده وما لا نريده لحياتنا الجديدة , فإذا أنت غيرت ما لدى القوم من معايير وقيم تغير لهم بالتالي وجه الحياة بأسرها .
  1. العلاقة بين إرادة التغيير وتوحيد مفهوم العام والخاص :
ولا تكون إرادة التغيير قد نالت من حياتنا قيد أنملة إذا نحن لم نوحد في أذهاننا توحيدا تاما بين العام والخاص , فتلك من أولى القيم التي لا بد من بثها في النفوس وترسيخها في الأذهان , فنحن بما ورثناه من تقليد اجتماعي أحرص ما نكون على الملك الخاص , وأشد ما نكون إهمالا للملك العام , فالفرق في أنظارنا بعيد بين العناية الواجبة بالابن والعناية الواجبة بالمواطن البعيد , بين العناية بتنظيف الدار من الداخل والعناية بتنظيف الطرق , الفرق في أنظارنا بعيد بين المال نملكه , والمال تملكه الدولة وللجميع , بين العيادة الخاصة يديرها الطبيب الذي يستغلها , والمستشفى العام يديره الطبيب نفسه ولكنه يديره باسم الدولة .
  1. الفرق بين الأنا والهو :
الفرق في أنظارنا بعيد بين معنى "أنا" ، و"نحن" ، وبين "هو " ، و"هم" فما الذي يشغلنا هو هذه " الأنا" و"النحن" اللتان لا تعنيان أكثر من الأسرة وحدودها وأما "هو" و "هم" اللتان تمتدان لتشملا أبناء الوطن جميعا فما تزالان في أوهامنا , تدلان على ما يشبه الأشباح التي لا يؤذيها التجويع والتعذيب .

  1. أثر إرادة التغير فى حياتنا :
ولا تكون إرادة التغير قد نالت من حياتنا قيد أنملة إذا لم ننقل مواضع الزهو ، فبدل أن يـُزهى المرء بنفسه لأنه ليس مضطرا للخضوع للقانون كما يخضع له عامة السواد , يـُزهى المرء بنفسه بقدر ما هو خاضع لقانون الدولة , سواء جاء خضوعه هذا علانية أمام الملأ أو سرا في الخفاء , فنحن بحكم التقليد الاجتماعي الذي ورثناه ما نزال نعلي من مكانة الذين لا تسري عليهم القوانين سريانها على الجماهير , فإذا قيل مثلا – يكون اللحم بمقدار , ويكون السكر والزيت بمقدار , رأيت صاحب المكانة الاجتماعية قد ملأ داره ودار أقربائه وأصدقائه لحما وسكرا وزيتا , لأنه لا يكون صاحب جاه – بحكم التقليد – إلا إذا كان في وسعه الإفلات من حكم القانون .

الإرادة هي نفسها إرادة التغيير لمجرد تبديل وضع بوضع بغير قيود ولا شروط , بل يكون تبديل وضع أعلى بوضع أدنى , ومقياس التفاوت في العلو إنما يقاس بعدد المواطنين الذين يلتفون بالوضع الجديد .

  1. المهم في إرادة التغيير :
المهم في إرادة التغيير أن نعرف ماذا نغير من حياتنا ؟ كيف نغيره ؟ والذي نريد له أن يتغيرهو القيم التي نقيس بها أوجه الحياة , وكيفية تغييرها هي أن نختار لكل موقف معيارا من شأنه أن يحقق أكبر نفع وقوة وكرامة واستنارة وأمن لأكبر عدد من أبناء الشعب .

اسئلة وإجابة علي درس القراءة إرادة التغيير  للصف الثالث الثانوي 2017

  1. س1 - ما مفهوم الإرادة ؟ وما شرطها ؟

جـ 1 : الإرادة هي نفسها العمل الذي يحقق الهدف , ويزيل ما قد يحول دون تحقيقه .
الشرط : أن يكون الهدف هو هدفك أنت , وإلا كنت آلة مسخرة في يد صاحب الهدف .


  1. س 2 - ما الدليل على أن إرادة الفعل تساوى الإرادة ؟


جـ 2 : إذا كانت الإرادة هي نفسها الفعل , فقد أصبح واضحا أن قولك إرادة الفعل لا يزيد شيئا عن قولك الإرادة , لأن هذه لا تكون بغير فعل , كما لا يكون الوالد والدا بغير ولد , ولا يكون اليمين بغير اليسار , ولا يكون البعيد بغير القريب , ولا الأعلى بدون الأدنى , كل هذه متضايفات لا يتم المعنى لأحدها بغير أن تضاف إلى شقها الآخر .


  1. س 3 - كيف يؤدى الفعل إلى التغيير؟ وما الدليل ؟


جـ 3 : ونخطو خطوة أخرى فنقول إنه إذا كان لا إرادة بغير فعل فكذلك لا فعل بدون تغيير وسواء كان التغيير ضئيلا أو جسيما فهو تغيير, إنك لا تفعل الفعل في خلاء بل تفعل الفعل – أي فعل كان – تحرك به شيئا فيتغير مكانه ليتغير أداؤه , وتتغير صلاته بالأشياء الأخرى .
الدليل : كان الحجر هنا على الجبل فأصبح جزءا من الجدار , وكان الماء هنا في النهر فأصبح هناك في أنابيب المنازل , كان المداد هنا في الزجاجة فأصبح في جوف القلم ثم انتثر على الورق كتابة يقرؤها قارئ إذا وقع عليها بصره , وكانت الأرض يبابا فزرعت , وكان الحديد مادة من خامات الأرض فصنع قضبانا ,كل إرادة فعل , وكل فعل حركة وتغير .

  1. س 4 - ما المقصود بإرادة التغيير؟
جـ 4 : المقصود بإرادة التغيير : قول يوضح معنى الإرادة بإبراز عنصر من عناصرها 

  1. س 5 - لا إرادة بغير فعل، ولا فعل بدون تغيير. وضح ذلك مع التمثيل.
جـ 5 : كان يكفي أن نقول عن الإنسان إنه إنسان حي لنفهم من ذلك أنه ذو وحدة عضوية هادفة , وأنه في سيره نحو أهدافه كائن عاقل مريد , وأنه في إرادته فاعل , وأنه في فعله متحرك ومحرك ومتغير ومغير .

  1. س 6 - ما العلاقة التي يريد أن يقررها الكاتب بين الفرد والمجموع؟
جـ 6 : إن أهم ما يريد أن يقرره الكاتب هو العلاقة بين الفرد والمجموع تلك العلاقة التي تضمن للفرد حريته , وفي الوقت نفسه تضمن مشاركته للمجموع في رسم الأهداف, فما أكثر ما قاله القائلون بوجود التعارض بين أن يكون الفرد منخرطا في جهد جماعي يساير فيه مواطنيه , وأن يكون - مع ذلك حرا- في التماس الطريق الذي يراه ملائما له.

  1. س 7 - هل يوجد تعارض بين حرية الفرد ومشاركته للمجموع ؟ وضح بالأمثلة.
جـ 7 : لا يوجد تعارض بين الجانبين , إذا نحن فرقنا بين شيئين : الإطار الذي يحدد قواعد السير ثم خطوات السير في حدود ذلك الإطار , فهنالك قواعد مشتركة بين لاعبي الكرة أو لاعبي الشطرنج , لا يسمح لأحد اللاعبين بالخروج عليها , ومع ذلك فلكل لاعب كامل الحرية في أن يحرك الكرة أو قطعة الشطرنج حيث أراد في حدود قواعد اللعب .

  1. س 8 - اذكر مثلا آخر على أنه لا تعارض بين حرية الفرد ومشاركته للمجموع .
جـ 8 : المثل الآخر : قواعد اللغة يلتزم بها كل كاتب بها أو قارئ , لها فليس من حق الكاتب العربي أن ينصب فاعلا أو أن يرفع مفعولا به , لكن هل يعني هذا حرمان الكاتب من حريته فيما يكتبه وفق تلك القواعد ؟ إن لكل كاتب موضوعاته التي يعرضها وأسلوبه الذي يعبر به عن نفسه , على أن يتم ذلك كله في حدود المبادئ المشتركة .

وإن كل عبارة يخطها الكاتب إنما يلتزم فيها بمبادئ كثيرة دون أن يقيد ذلك حريته في اختيار مادتها وطريقة صياغتها , ففضلا على قواعد اللغة نحوا وصرفا هنالك مبادئ المنطق يلتزمها بحكم طبيعته نفسها , فهو لا يجيز لنفسه – مثلا – أن يقول إنه إذا أراد مسافر قطع المسافة التي طولها مائتا كيلو متر في ساعتين فيكفيه قطار يسير بسرعة عشرين كيلو مترا في الساعة , أو أن يقول إنه إذا أرادت البلاد تنفيذ خطة صناعية تكلفتها مائتا مليون من الجنيهات فيكفيها أن تجمع من المواطنين خمسين مليونا .

  1. س 9 - متى يكون الكاتب حرا فيما يقول , وكذلك المواطن الفرد؟
جـ 9 : يكون الكاتب حرا فيما يقول ما دام قوله ملتزما لطائفة من مبادئ اللغة والفكر, وكذلك المواطن الفرد بالنسبة للمبادئ والأهداف التي وضعها المجموع , وكان هو أحد أفراد ذلك المجموع فهو حر في طريقة سيره وأسلوب حياته , على أن تجيء مناشطه ملتزمة للمبادئ المقررة .

  1. س 10 - ما الذى استنتجه الكاتب من المقدمات السابقة ؟
جـ 10 : استنتج الكاتب : إنه إذا كانت كل إرادة تغيير إذن فليس السؤال هو : هل الإرادة التي أطلقت الشعب يوم انتصاره هي بالضرورة إرادة عمل وتغيير (لأن العمل هو معنى الإرادة كما تقدم) فما الذي نغيره ؟ وما الهدف الذي من أجل تحقيقه نغير ما نغيره ؟

  1. س 11 - ماذا يحدث إذا عددنا التفصيلات الجزئية التي يراد تغييرها ؟
جـ 11 : إن القائمة لتطول بنا ألف فرسخ إذا نحن أخذنا نعد التفصيلات الجزئية التي يراد تغييرها , كأن تحصر الأفراد الذين يراد لهم أن يصحوا بعد مرض , وأن يعلموا بعد جهل , وأن يطعموا بعد جوع , وأن يكتسوا بعد عري , وكأن نحصر الطرق التي يراد لها أن ترصف , والحشرات التي لابد لها أن تباد , والأرض التي لابد لها أن تزرع – والمصانع التي لابد لها أن تقام ... تلك تفصيلات جزئية تعد بألوف الألوف , لكنها تندرج كلها تحت مبادئ محدودة العدد , ثم تندرج هذه المبادئ بدورها تحت ما يسمى بالقيم أو المعايير التي عليها يقاس ما نريده وما لا نريده لحياتنا الجديدة , فإذا أنت غيرت ما لدى القوم من معايير وقيم تغير لهم بالتالي وجه الحياة بأسرها .

  1. س 12 - ما العلاقة بين إرادة التغيير وتوحيد مفهوم العام والخاص ؟
جـ 12 : ولا تكون إرادة التغيير قد نالت من حياتنا قيد أنملة إذا نحن لم نوحد في أذهاننا توحيدا تاما بين العام والخاص , فتلك من أولى القيم التي لا بد من بثها في النفوس وترسيخها في الأذهان , فنحن بما ورثناه من تقليد اجتماعي أحرص ما نكون على الملك الخاص , وأشد ما نكون إهمالا للملك العام , فالفرق في أنظارنا بعيد بين العناية الواجبة بالابن والعناية الواجبة بالمواطن البعيد , بين العناية بتنظيف الدار من الداخل والعناية بتنظيف الطرق , الفرق في أنظارنا بعيد بين المال نملكه , والمال تملكه الدولة وللجميع , بين العيادة الخاصة يديرها الطبيب الذي يستغلها , والمستشفى العام يديره الطبيب نفسه ولكنه يديره باسم الدولة ,

  1. س 13 - بين الفرق بين معنى "أنا" و"نحن" وبين "هو" و"هم"؟
جـ 13 : الفرق في أنظارنا بعيد بين معنى "أنا" و"نحن" وبين "هو" و"هم" فما الذي يشغلنا هو هذه "الأنا" و"النحن" اللتان لا تعنيان أكثر من الأسرة وحدودها وأما " هو " و" هم " اللتان تمتدان لتشملا أبناء الوطن جميعا فما تزالان في أوهامنا , تدلان على ما يشبه الأشباح التي لا يؤذيها التجويع والتعذيب .

  1. س 14 - متى تنال إرادة التغير من حياتنا؟
جـ 14 : لا تنال إرادة التغير من حياتنا قيد أنملة إذا لم ننقل مواضع الزهو ، فبدل أن يـُزهى المرء بنفسه لأنه ليس مضطرا للخضوع للقانون كما يخضع له عامة السواد , يـُزهى المرء بنفسه بقدر ما هو خاضع لقانون الدولة , سواء جاء خضوعه هذا علانية أمام الملأ أو سرا في الخفاء , فنحن بحكم التقليد الاجتماعي الذي ورثناه ما نزال نعلي من مكانة الذين لا تسري عليهم القوانين سريانها على الجماهير , فإذا قيل مثلا – يكون اللحم بمقدار , ويكون السكر والزيت بمقدار , رأيت صاحب المكانة الاجتماعية قد ملأ داره ودار أقربائه وأصدقائه لحما وسكرا وزيتا , لأنه لا يكون صاحب جاه – بحكم التقليد – إلا إذا كان في وسعه الإفلات من حكم القانون .

  1. س 15 - بما يقاس علو المكانة الحقيقة ؟
جـ 15 : الإرادة هي نفسها إرادة التغيير لمجرد تبديل وضع بوضع بغير قيود ولا شروط , بل يكون تبديل وضع أعلى بوضع أدنى , ومقياس التفاوت في العلو إنما يقاس بعدد المواطنين الذين يلتفون بالوضع الجديد .

  1. س 16 - ما الأمر المهم في إرادة التغيير؟
جـ 16:المهم في إرادة التغيير أن نعرف ماذا نغير من حياتنا ؟ كيف نغيره ؟ والذي نريد له أن يتغير هو القيم التي نقيس بها أوجه الحياة , وكيفية تغييرها هي أن نختار لكل موقف معيارا من شأنه أن يحقق أكبر نفع وقوة وكرامة واستنارة وأمن لأكبر عدد من أبناء الشعب .

معاني المفردات علي درس إرادة التغيير لغة عربية للثانوية العامة 2016

  1. الإرادة : العَزْمٌ ، العَزِيمَةٌ ، المَشِيئَةٌ × التثبيط 
  2.  الهَدَفُ : المطلب ، الغرض يُوجَّه إليه القصد ج أهداف 
  3.  يزيل : يمحو ، يبعد × يثبت / يحول : يمنع × يبيح 
  4.  دونَ تحقيقه : أَي اعْتَرَض بَيْنَهُ وبَيْنَ هَدَفِهِ 
  5.  دُونَ : ظرف مكان منصوب ، وهو بحسَب ما يُضاف إليه 
  6.  شريطة : شَرْط ؛ أي : ما يوضع ليلتزم به في بيع ونحوه ج شريطات وشرائطُ × إباحة 
  7. آلة : أداة 
  8.  مسخرة : مُسْتَغَلة ، مُذَلَّلَةٌ ، مُسْتَثْمرة × معقدة 
  9.  الأدنى : الأقل × الأكثر 
  10.  متضايفات : مجتمعات × متفرقات 
  11.  لا يتم : لا يكتمل 
  12.  شقها : نصفها ، جزؤها ج شقوق
  13.  نخطو خُطوةُ : تقدُّم محسوب ج خُطًى وخُطُوات خَطَوات وخَطْوات 
  14.  سواء : المثلُ والنظيرُ ج أسْواء وسَواسٍ وسواسية × مختلف 
  15.  ضئيل : قَلِيلٌ في مقداره ج ضئيلون وضِئال وضُؤلاء × ضخم 
  16. جسيم : خَطِيرٌ ، فَادِحٌ ج جِسام × هين 
  17.  خلاء : خَالٍ لاَ أَحَدَ بِهِ × ممتلئ ، مكتظ 
  18.  أداؤه : إِنْجَازِه ، إِكْمَالِه × إهماله 
  19.  صلاته : ارتباطه × انفصاله 
  20. الجِدَارُ : الحَائِطُ , ج جُدُر ، جُدْران 
  21. النَّهْرُ :مجرى الماء العَذْب ج أَنهارٌ ، أنهُرٌ ، نُهُرٌ 
  22. أنابيب : مَواسِير، حَديدٌ مُجَوَّفٌ تَجْري فيهِ المِياهُ وَيَصِلُ إلى الحَنَفِيَّةِ م أُنْبُوبَةُ 
  23. المِدَادُ : سائل يُكتب به ، ويقال له حِبْر ج أمِدّة × المتجمد 
  24.  جَوْفُ : باطن ج : أَجْوَافٌ × ظهر
  25. انتثر : تفرّق ، تبعثر ، توزّع × تجمع 
  26. بَصَرُه : عينه ج : أبصار 
  27. اليَبَابُ : الخَراب الخالي لا شيءَ فيه × العمار 
  28. خامات : المادَّة الأوليَّة التي توجد على حالتها الطبيعيَّة قبل أن تُعَالَج أو تصنع م الخَامُ الخامة
  29. قضبانا : القَضِيبُ : شريطٌ طويلٌ ممدَّد من الصُّلب تسير عليه القُطُر
  30. بل : حرف عطف يفيد الإضراب تزاد قبله (لا) لتوكيد ما بعده 
  31. يوضح : يبين × يخفى 
  32. إبْرَازَ : إِظْهَار ، إِخْرَاجُ × إخفاء 
  33. العُنْصُرُ : المادة التي تدخل في تكوّن جسمِ ما ج عناصر 
  34. ذو : صَاحِبُ ج : ذوو ، المؤنث : ذات ، ج : ذوات 
  35. هادفة : لَهُ غَرَضٌ ، هَدَفٌ يَرْمِي إِلَى تَحْقِيقِهِى× حائر ، هائم 
  36. الوَحْدَة العُضْويَّة : الترابطٌ المنطقيّ أو الجماليّ أو القصصيّ بين أجزاء العمل الأدبيّ المكتمل
  37. سيره : حركته × توقفه 
  38. نحو : جهة ج أنحاءٌ ، نُحُوٌّ 
  39. أهدافه : أغراضُه م هَدَفُ 
  40. كَائِن : مَوْجُودٌ × زائل 
  41. مريد : فاعل × تارك 
  42. نقرره : نبيحه ، نجوز استعماله × نمنعه 
  43. نستخرجها : نسْتَنْبَطَهَا × نقلدها 
  44. تَمْهِيداً : تَحْضِيراً ، تَهْييئاً ، إعْدَاداً لَهُ ج تمهيدات 
  45. الفِقْرَة : جملةٌ من كلام ، أو جزءٌ من موضوع ج فِقَر
  46. تضمن : تكفل × تَرَكَ ، خَذَلَ ، مَزَّقَ 
  47. رسم : أعدّ خطةً أو نموذجًا أو تصميمًا لتنفيذ شيء 
  48. التعارض : تَبَايُنٌ ، اِخْتِلاَفٌ × التوافق 
  49. منخرطا : ملتحقا به ، منتظما فيه ، داخلا فيه × منصرفا 
  50. الجُهْدُ : الوُسْعُ والطَّاقةُ ج جُهُودٌ 
  51. يساير : يجارى ، يماشى × يعارض 
  52. مواطنيه : مواطن مَنْ نشَأ معك في وطن واحد
  53. اِلْتِمَاسُ : طَلَب ، رَجَاء إيِجَاد × رفض 
  54. ملائما : مناسبا × مخالفا / والأمثلة : الصور ، النماذج م مِثال 
  55. جدا : جادّا × هزلا 
  56. الإِطَارُ : كل ما أَحاط بالشّيء من خارج ج إطارات ، أُطُر 
  57. قواعد : أَسس م قَاعِدَةُ 
  58. السير : المشى × التوقف 
  59. حرمان : منع × إباحة 
  60. حدود : فاصل م حد 
  61. المبادئ : القيم × الانحلال ، التسيب 
  62. يخطها : يكتبها × يمحو ، يزيل 
  63. صياغتها : إِنْشَاؤُهَا ، بِنَاؤُهَا 
  64. ففضلا : زيادة × نقص
  65. لا يجيز : لا يبيح 
  66. تكلفتها : ثمنها 
  67. ملتزما : مُتَعَهِّدٌا × متحررا 
  68. لطائفة : جماعة × الفرد 
  69. مناشطه : نشاطه × كسل 
  70. الضَّرورَةُ : الحاجَةُ ، الشدةُ ، المَشَقُةُ ج ضَرُورات ، ضَرَائِرُ 
  71. فرسخ : مقياس قديم من مقاييس الطول يقدر بثلاثة أميال 
  72. نعد : نحسب 
  73. التفصيلات : التفريعات × الإجمال 
  74. تحصر : تعد × تطلق 
  75. يصحوا : يشفوا × يمرضوا 
  76. تباد : تهلك × تبقى 
  77. تندرج : تدخل 
  78. المعايير :المقاييس ، المعدلات م معيار 
  79. بأسرها : بأجمعها 
  80. قيد : مقدار 
  81. أنملة : عقلة الإصبع ج أنامل ، قيد أنملة : بقي حيثُ هو 
  82. أذهاننا : عقولنا م ذهن 
  83. لا بد : لا مفر
  84. بثها : نشرها × طيها ، كتمانها 
  85. ترسيخها : تثبيت × تهميش 
  86. أحرص : أشد × أهون 
  87. العناية : الاهتمام × الإهمال
  88. الواجبة : اللازمة ، الضرورية × الفرعية 
  89. يديرها : يسيرها ، يدبرها × يهملها 
  90. يستغلها : يستعملها ، يستثمرها × يتركها 
  91. الأنا : إدراك الشَّخص لذاته أو هويّته × الغير
  92. النحن : جمع الأنا 
  93. لا تعنيان : لا تهتمان 
  94. أوهامنا : أذهاننا م الوَهْمُ : ما يقع في الذِّهن من الخاطر × حقائق 
  95. الأشباح : الخيالات ، الأوهام م شَبَح × الحقائق 
  96. يؤذيها : يضرها × ينفعها 
  97. الزهو : الفخر × التواضع 
  98. يـُزهى : يفتخر
  99. المرء : الإنسان 
  100. مضطرا : مجبرا × مختارا 
  101. للخضوع : الاستسلام ، الانقياد × التمرد
  102. السواد : معظمهم ، أَغْلَبُهُمْ ، عامَّتُهُمْ ، جَميعُهُمْ ج أسْوِدة ، أساوِدُ 
  103. الملأ : الجماعة ، أَشرافُ القوم وسَراتهم ، ج أملاءٌ × الفرد 
  104. الخفاء : السر × العلن 
  105. لا تسري : لا تَسير 
  106. داره : بيته ، مسكنه ج دور ، ديار 
  107. جاه : منصب 
  108. وسعه : طاقته × مشقة ، تكلف 
  109. الإفلات : الهروب × الإمساك 
  110. قيود : شروط م قيد × تحرر 
  111. أدنى : أقل × أكثر 
  112. يلتفون : يجتمعون × يتفرقون 
  113. معيارا : مقياس 
  114. استنارة : إشراقة واستضاءة × ظلمة ، عتمة .

إرسال تعليق

  1. من مذكرة اية الشرح ده ؟
    وهل يوجد شروحات فيديو للدروس الجديده في اللغه العربيه ؟

    وجزاكم الله عنا خير الجزاء

    ردحذف
    الردود
    1. نشرنا شرح مدرسة علي الهواء في اللغة العربية 2017

      حذف
  2. ثانوية خمس نجوم الي عاملة الشرح ده ، بالنسبة لشروحات الفيديو في اللغة العربية هننشرها قريب جدا ان شاء الله :)

    ردحذف
  3. جهد مشكور بارك الله فيكم

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا جدا يا امال تعيشي <3

      حذف
  4. متي يكون الغخر حقيقيا؟! مش عارفة احله -_-

    ردحذف
    الردود
    1. يكون الفخر حقيقيا بالخضوع لقوانين الدوله وما يضعه المجموع من قيم ومعايير.

      حذف
  5. جزاكم الله كل الخير

    ردحذف
  6. ما الذي يمكن ان يترتب علي الاهتمام بالملك العام ؟

    ردحذف
  7. جمله بل تفعل الفعل هل هي تأكيد لما قبلها ؟ ام استدراك ام تنويع للمعنى ام تفصيل للمعنى ؟

    ردحذف
  8. بم تفسر: لا يكون التغيير لمجرد تبديل وضع بوضع بغير قيود ولا شروط؟

    ردحذف
  9. ما الاسلوب الذى اتخذه الكاتب فى هذا الموضوع وما سمات هذا الاسلوب

    ردحذف

يسعدنا تعليقك علي هذا الموضوع , أضغط اعلامي ليصلك تعليقنا

 
Top