أدخل كلمة للبحث

100 100 100

0


الفصل الثالث

تحديد الجنس في الكائنات الحية



تقسم الصبغيات إلى:
1- صبغيات جسدية (ذاتية).
2- صبغيات جنسية.
" يوجد في الإنسان وكثير من الحيوانات (الحصان- القرد- حشرة الدروسوفيلا).
- صبغيان جنسيان متشابها في الأنثى (XX).
- صبغيان جنسيان متشابها في الذكر (XX).
- الصبغي (X) يختلف عن الصبغي (Y) في الشكل والحجم.
- الصبغي (X) طويل ومستقيم والصبغي (Y) قصير ومقوس.
* حشرة ذبابة الفاكهة (الدروسوفيلا)
- عدد الصبغيات (جسدية وجنسية) = 4 أزواج.
- التركيب الصبغي في الذكر = 6 + XY
- التركيب الصبغي في الأنثى = 6 + XX
- الصبغي (X) يأخذ شكلاً مستقيمًا.
- الصبغي (Y) ينتهي بتنتوء طرفي.
- أمشاج الذكر نوعان 3 + X أو 3 + Y
- إخصاب بويضة 3 + X بحيوان منوي 3 + X يتكون جنين أنثى.
- إخصاب بويضة 3 + X بحيوان منوي 3 + Y يتكون جنين ذكر.
الإنسان:-


- عدد الصبغيات (جسدية وجنسية) = 44 زوج.
- التركيب الصبغي في الأنثى = 44 + XX
- التركيب الصبغي في الذكر = 44 + XY
- المشيج المؤنث (البويضة) = 22 + X
- المشيج المذكر نوعان هما:-
22 + X أو 22 + Y
- وعلى ذلك فالذي يحدد جنس الأبناء في الإنسان هو الأب وليس الأم.
- الصبغي Y هو المكون الأساسي في تحديد الجنس.
- وجود الصبغي Y تعني ذكرًا وغيابه تعني أنثى.
- الصبغي X هو أساس الحياة لأنه يوجد في جميع الكائنات الحية.
- الصبغي Y ليس أساسًا للحياة حيث أن الإناث لا تحتوي هذا الصبغي.
- متى تعمل الجينات المحددة للجنس المحمولة على الصبغيات Y , X؟
- تعمل هذه الجينات في الأشهر الأولى من الحمل.


المحدد للجنس في الحشرات هي الصبغي X وليس Y
- وجود صبغي X واحد تعني ذكرًا.
- وجود اثنين صبغي X أو أكثر تعني أنثى.


الحالات الشاذة في جنس الإنسان:-




" أثناء تكوين الأمشاج بالأنقسام الميوزي، لا تتوزع الصبغيات الجنسية بالتساوي نتيجة التصاقهما ببعضهما.
فمثلاً: عند الانقسام الميوزي لتكوين البويضة في الأنثى ينتقل زوج الصبغيات الجنسية XX بأكلمه في إحدى البويضتين وتبقى البويضة الأخرى خالية من أي من الصبغيات الجنسية.
- وعند إخصاب هذه البويضات الشاذة بحيوانات منوية فتظهر الحالات الشادة التالية:
تحديد عدد الصبغيات (X)
1- يكشط جزء من الغشاء المبطن للفم ويصبغ ويفحص أثناء الطور البيئي.
2- يمكن رؤية صبغي (X) ويكون في حالة سليمة ويقبل الصبغة.
ويوجد صبغي (X) آخر يكون في حالة مفككة ويقوم بوظائفه ولا يقبل الصبغة لذا لا يمكن رؤيته.
جسم بار:- الصبغي (X) الذي يوجد في حالة سليمة ويمكن رؤيته بالمجهر، ويكون صبغي (X) آخر في حالة مفككة لا يقبل الصبغة فلا نتمكن من فحصه بالمجهر.
** في الذكر العادي = لا يوجد جسم بار = XY (X في صورة مفككة).
** في الأنثى العادية = يوجد جسم بار واحد = XX (X مفكك X سليم).
ولذلك يسهل التمييز بين الذكر والأنثى بعدد أجسام بار ويستفاد من ذلك في الفصل بين لاختلافات حول جنس إحدى المتسابقات في الألعاب الأوليمبية، إذا شك في طرازها المظهرية.
حالات مزدوجة الجنس:- نصف الجسم ذكر والنصف الآخر أنثى.
مثال:- بعض الحشرات بها خلايا XX وخلايا XY.
حالات التضاعف الجنسي:- 44 + XXX = 47 صبغي - 44 + XXXX = 48 صبغي.
حالات داون (البله المغولي):-
تنشأ هذه الحالة نتيجة وجود صبغي زائد في الزوج رقم (21)
فيصبح الذكر 45 + XY = 47
والأنثى 45 + XX = 47
أي أن الخطأ عبارة عن شذوذ في الصبغيات الجسمية.
الأعراض:- ضيق العينين وعليها ثنايا جلدية ويسمى بالمغول- عيوب خلقية- تخلف عقلي.
الوراثة المرتبطة بالجنس
- لاحظ مورجان أنه عند تهجين ذكرو دروسوفيلا بيضاء العيون مع إناث حمراء العيون كان الجيل الأول أفراد حمراء العيون (يعني ذلك أن صفة العيون الحمراء سائدة على صفة العيون البيضاء)، وعندما أجرى تهجين بين أفراد الجيل الأول- ظهرت العيون الحمراء إلى العيون البيضاء كنسبة 3 : 1 وكان من الممكن اعتبارها صفات مندلية لولا ملاحظته أن الحشرات البيضاء كلها من الذكور.
- فسر مورجان أن هذه الجينات محمولة على الصبغيات الجنسية (X) بينما الصبغي (Y) لا يحمل جينات سوى جين تحديد الجنس وأطلق على هذه الحالة (الصفات المرتبطة بالجنس) .
- لذلك اعتبر مندل أن لون عيون حشرة الدروسوفيلا من الصفات المرتبطة بالجنس.


ما ناتج تهجين ذكر أبيض العيون مع أنثى حمراء العيون نقية في الجيلين.


عند تهجين فردان مختلفان في زوج واحد من الصفات الوراثية فكانت نسبة الجيل الثاني 2 : 2 وليس 3 : 1 فسر ذلك على أسس وراثية.


الصفات المرتبطة بالجنس في الإنسان:-
أ- العمى اللوني: يسببه جين متنحي، وهو عدم القدرة على تمييز الألوان خاصة لاأحمر والأخضر.
ب- الهيموفيليا: يسببه جين متنحي، وهو عدم تجلط الدم أثناء حدوث النزيف وسمى سيولة الدم.
مثال: ما ناتج زواج امرأة متباينة اللاقحة في الهيموفيليا من رجل سليم.






الصفات المتأثرة بالجنس في الإنسان
جينات هذه الصفات محمولة على الصبغيات الجسدية وليست الصبغيات الجنسية.
يعمل جنس الكائن الحي أحيانًا على تحوير سيادة بعض الصفات حيث يتأثر عمل هذه الجينات بالهرمونات الجنسية الذكرية أو الأنثوية في الإنسان أو الحيوان.


- تزوج رجل من امرأة كل منهما لا يعاني - تزوج رجل أصلع من امرأة ذات شعر عادي
من حالة الصلع، فظهر بين أبنهائهم بعض فظهرت حالة تساقط الشعر في بعض الذكور
الذكور المصابة بالصلع المبكر. وبعض البنات بعد البلوغ.
- وضع ذلك على أسس وراثية - وضع ذلك على أسس وراثية




وراثة التوائم
يمكن دراسة علم الوراثة من خلال التوائم حيث يمكن معرفة أثر البيئة على الأحياء خاصة التوائم المتماثلة حيث يضمن الباحث تشابه العوامل الرواثية. فآي تغيير سيكون سببه العوامل البيئية.
تحدث بعض التغيرات المتفاوتة في الخصائص السلوكية والشكلية (الوزن- أحيانًا الطول) بينما لا تتأثر معظم الصفات الوراثية مثل (لون البشرة- لون العيون- لون الشعر- فصيلة الدم).
الوراثة والبيئة:-
1- الضوء وظهور الكلوروفيل في النبات:
- استنبات بذور في الظلام لا يتكون الكلوروفيل بالبادرات وعند نقلها إلى الضوء يتكون الكلوروفيل خلال أيام.
- لذا فالبلاستيدات تحتاج إلى عامل بيئي (الضوء) حتى تنجح في تكون الكلوروفيل (يعمل جين الكلوروفيل في وجود الضوء).
- غياب جين الكلوروفيل في النبات يجعله غير قادر على تكوين الكلوروفيل حتى لو نقل في الضوء.
2- البرودة وظهور اللون الأسود في أرانب الهيمالايا.
- الأرانب من سلالة الهيمالايا، يتلون فيها الرأس والأذنين والاطراف والذيل باللون الأسودنتيجة تعرضها للبرودة باستمرار.
- فعندما أزيل الشعر الأبيض من ظهر الأرنب وربطت فوقه قطع من الثلج لفترات طويلة، نما تحتها شهر أسود.
3- الحرارة وشكل الأجنحة في الدروسوفيلا:
- عند تعريض بيض ويرقات حشرة الروسوفيلا لدرجة حرارة 16 درجة مئوية تنمو أجنحة الحشرة بعد خروجها من العذراء بشكل مستقيم.
- بينما إذا عرضت لدرجة حرارة 25 درجة مئوية تظهر الأجنحة منحنية.

إرسال تعليق

يسعدنا تعليقك علي هذا الموضوع , أضغط اعلامي ليصلك تعليقنا

 
Top